الآن أرى نفسي أحد اعضاء فريق اعلانات حسوب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

اذكر أنني اول مقال كتبته حول شبكة اعلانات حسوب منذ عامين ونصف تقريبا كان بعنوان " مقالة مهداة الى شركة حسوب "


وكتبت بعدها مواضيع كثيرة حول شركة حسوب وشبكتها الإعلانية سواء تلك التي قمت بنشرها هنا عبر منتديات سوالف أو عبر مدوناتي ومواقع ومنتديات اخرى.

وبالرغم من التفائل الطموح الذي كنت ابديه أثناء حديثي عن شركة حسوب انذاك الا أنني لم أكن اتوقع أن أرى النجاح الذي حققته خلال فترة وجيزة والمح اعلانات حسوب منتشرة في كل في أكبر المواقع والمنتيدات العربية الى جانب اعلانات ادسنس واحيانا لوحدها.


الآن أرى نفسي أحد اعضاء فريق اعلانات حسوب، نعم انني فعلا أشعر بذالك لأنني كنت ومنذ البداية أدعوا الى اعتماد اعلانات حسوب وتجريبها وتشجيعها والآن أراها تتجه بخطى ثابتة نحو النجاح المطلوب  خاصة وقد أصبحت مشترك بأربع مدونات كاملة في شبكة الظهور.



استلم أرباحي باستمرار 

الان الحمد لله أصبحت أستلم أرباحي باستمرار وشهريا من شبكة اعلانات حسوب بما في ذالك شبكة التسويق بالعمولة الرائعة.



ننتظر المزيد !!!

بالرغم من النجاح والإنتشار الذي حققته شبكة اعلانات حسوب الا أننا ننتظر المزيد من الإنتشار والتوسع وذالك بالإعتماد عليها في اطلاق حملات اعلانية بدلا من الإكتفاء بالإعلان عبر جوجل والفيس بوك .



نداءا 

ندائي الى جميع المشرفون او العاملين بشركة حسوب بجميع منتجاتها : شبكة الإعلانات - خمسات - اسناد - اشتريت - arabia .. الإستمرار والعمل الجاد والإبداع والإبتكار  ليس من أجل الربح فقط بل من أجل عالمنا العربي.


لماذا لا تصبح شركة حسوب التي يديرها مجموعة من الشباب العربي الطموح  مثل شركة جوجل او فيس بوك او ميكروسوف أو أبل أو ..... لماذا ......


لماذا لا تصبح شركة ذات رأس مال ضخم تأخذ على عاتقها حقيقة - تطوير الويب العربي - وتخلق فرص للمبدعين العرب حتى يبرزو  ويظهرة كما ظهر  - مارك زوكربيرغ   أو  بيل غيتس....


وفي الأخير ننتظر فعلا النجاح والتوفيق لشركتنا العربية حسوب



بعض الإقتراحات 

01- تمكين المستخدم من تعديل لون وحجم الخط بالوحدات الإعلانية ( للناشرين)
02- تحديث واجهة التقارير (الإحصائيات ) وجعلها اكثر مرونة كما هو عليه الحال بادسنس
03- تقديم احصائيات دقيقة للمستخدم - مصدر النقرات - البلد - .......الخ


تحياتي لفريق عمل شركة حسوب المحترمة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.